top of page
  • صورة الكاتبمستشار أول الطب الشرعي الدكتور هاني جهشان

ضربة الحرارة، الاعراض، العلامات، الوقاية والعلاج

كون الانسان من ذوات الدم الحار فلديه آليات مدمجة تسمح بالحفاظ على درجة حرارة الجسم ضمن حدود آمنة، سواء كانت البيئة المحيطة باردة أو ساخنة. تتضمن بعض هذه الآليات استجابات فسيولوجية وحلقات ردود الفعل اللاإرادية مثل التعرق الذي يبردنا والارتعاش الذي يدفئنا.

ضربة الحرارة، الاعراض، العلامات، الوقاية والعلاج
ضربة الحرارة، الاعراض، العلامات، الوقاية والعلاج

قدرة الانسان الحفاظ على درجة حررارة جسمه

الانسان قادر على تغيير تدفق الدم في الجلد بنسبة عشرة أضعاف استجابة للإجهاد الحراري، وتحويل الدم الدافئ من داخل الجسم الى الجلد، وهذا يعمل على زيادة فقدان الحرارة والمساعدة في خفضها، والعكس صحيح ففي حالات التعرض للبرودة ينخفض تدفق الدم في الجلد للمحافظة على درجة حرارة الجسم. في حالات الارتفاع الشديد في الحرارة هناك احتمال ان تفشل هذه الآليات مما يؤدي الى المعاناة من حالات سريرية خطرة قد تنتهي بالوفاة.

يتم تنظيم درجة حرارة الجسم بشكل صارم من قبل منطقة "ما تحت المهاد" بالدماغ إلى 37 درجة مئوية. يتم تعريف الحمى الطبيعية على أنها أي درجة حرارة تصل إلى 41.5 درجة مئوية، ويمكن رؤية درجات الحرارة هذه في الأمراض المعدية المختلفة. تسمى الحمى فوق 41.5 درجة مئوية فرط الحرارة. درجات الحرارة المرتفعة هذه سوف تتسبب في فصل الفسفرة التأكسدية؛ وبالتالي، سيتم إنهاء وظيفة أنظمة الإنزيمات، ويترتب على ذلك تلف الخلايا وفشل آليات التحكم، وفي وقت لاحق يحدث تلف الأعضاء على نطاق واسع.


انواع اضطرابات السيطرة على حرارة الجسم:

التشنجات الحرارية تنتج التشنجات الحرارية عن فقدان الملح والماء من خلال التعرق. تتميز بتشنجات في العضلات الإرادية، خاصة فيما يتعلق بالتمارين الرياضية. عادة ما يكون إخراج المريض من البيئة الحارة وإعطاء السوائل كافيا لحل الموقف.

الإنهاك الحراري هو شكل من أشكال اضطرابات الحرارة التي تتميز بالصداع والغثيان والقيء، وتشنجات الحرارة والتعرق الغزير، وعادة ما تكون الوظائف العقلية والذهنية سليمة، ولكن قد يكون هناك سوء حكم وتهيج. عادة ما يتعافى المريض بسرعة إذا تمت إزالته من البيئة الحارة وإعطاء السوائل. إذا لم يتم علاجها، فقد تتطور الحالة إلى ضربة شمس.

ضربة الشمس (ضربة الحرارة) هي حالة شديدة ينهار فيها تنظيم درجة الحرارة. هناك بداية مفاجئة دراماتيكية مصحوبة بدرجة حرارة أساسية تتجاوز في كثير من الأحيان 42 درجة مئوية. عادة ما يكون هناك رهاب الضوء، والهذيان، والنوبات وتوسع الأوعية التدريجي، وعدم انتظام دقات القلب، وتسرع التنفس. مع ارتفاع درجة الحرارة الأساسية، هناك انخفاض في انقباض عضلة القلب مع بطء الناتج القلبي وتهيج عضلة القلب. معدل الوفيات حوالي 30 ٪. هناك نوعان من ضربة الشمس:

(1) ضربة الشمس المرتبطة بالإجهاد عند الرياضيين او الافراد العسكريين او غيرهم من الأشخاص الذين يعملون بجهد في بيئة حارة. بالتالي فإن اكتساب الحرارة أكبر ويتراكم بشكل أسرع مما يستطيع الجسم تحمله. يمكن رؤية التعرق المستمر نتيجة لزيادة إنتاج الكاتيكولامين في حوالي 50 ٪ من الأفراد الذين يعانون من ضربة الشمس المجهدة، في حين أن التعرق عادة ما يكون غائبا في الشكل الكلاسيكي.

(2) ضربة الشمس الكلاسيكية تحدث عادة في فترات درجات الحرارة المرتفعة والرطوبة المستمرة، مثل أثناء موجات الحرارة. كبار السن، وخاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة، معرضون للخطر بشكل خاص. ومع ذلك، فإن نسبة صغيرة فقط من هذه الوفيات تفي بالمعايير السريرية الصارمة لارتفاع الحرارة، درجة حرارة ما قبل الوفاة الموثقة فوق 40.6 درجة مئوية. من وجهة نظر الطب الشرعي، ينصح باستخدام معايير أخرى لتحديد ما إذا كانت الوفاة مرتبطة بالحرارة. يوصي منشور حديث بأن كبار السن والضعفاء المصابين أو غير المصابين بمرض معروف مسبقا والأشخاص الأصغر سنا الذين لديهم دليل على الإصابة بمرض حاد أو مزمن يجب اعتبارهم ضحايا للوفيات المرتبطة بالحرارة عندما يكون هناك دليل بيئي أو ظرفي كبير على الحرارة كعامل مساهم. السمنة تشكل عامل خطر إضافي. الأدوية مثل مدرات البول والمهدئات الرئيسية، مضادات الكولين، أو الأدوية المضادة للباركنسون قد تضيف أيضا إلى المخاطر. قد تؤدي حمامات البخار أيضا إلى تعجيل الإصابة بأمراض الحرارة، مما يعرض الأفراد لدرجات حرارة عالية ورطوبة، وبالتالي يجعل من الصعب التخلص من الحرارة من خلال التعرق والتبخر. كما هو الحال في انخفاض حرارة الجسم، فإن الرضع والأطفال الصغار معرضون أيضا لخطر الخضوع لارتفاع الحرارة. يمكن أن تحدث ضربة الشمس بسبب كثرة الملابس أو وضع الطفل في بيئة حارة مثل سيارة غير مهواة، أو بالقرب من جهاز التدفئة، من وجهة نظر الطب الشرعي، تجدر الإشارة أيضا إلى أن ارتفاع الحرارة هو عامل خطر معروف لمتلازمة موت الرضع المفاجئ.

ضربة الحرارة، الاعراض، العلامات، الوقاية والعلاج
ضربة الحرارة، الاعراض، العلامات، الوقاية والعلاج

يتوجب تمييز الحالات السابقة عن التسممات التالية الخطيرة والتي تؤدي الى ارتفاع الحرار ة واعراض مشابهة لضربة الحرارة (الشمس) وهذه كما يلي:

ارتفاع الحرارة الخبيث هو اضطراب وراثي في عضلات الهيكل العظمي يسبب زيادة سريعة في الكالسيوم داخل الخلايا استجابة للتخدير الاستنشاقي شائع الاستخدام، ومرخيات العضلات. عدم انتظام دقات القلب وعدم انتظام ضربات القلب هي الأعراض المبكرة والأكثر شيوعا.

متلازمة الذهان الخبيثة تحدث هذه الحالة بسبب التعاطي المزمن للعقاقير ذات التأثير النفساني، وهي حالة نادرة وخطيرة تحدث عند استخدام بعض الأدوية المضادة للذهان، والتي تستخدم لعلاج الفصام وغيره من الاضطرابات العقلية. تتميز هذه المتلازمة بارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم، وتصلب في العضلات، وتغير في الحالة العقلية، واضطراب في وظائف الجهاز العصبي. إذا لم تتم معالجتها بسرعة، قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة مثل انحلال العضلات، وفشل الكلى، والنوبات، أو حتى الموت.

التسمم بمادة الإكستاسي وخاصة من قبل الشباب. أعراض تسمم النشوة هذا هو بسبب تناول جرعة زائدة والتي تسبب القلق، والإثارة، والارتباك العقلي، التشنجات، وصلابة العضلات، وعدم انتظام دقات القلب، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الحرارة.، القلق والهلع واضطرابات الرؤية والسمع، ومن بين تلك الاعراض، ارتفاع الحرارة هو الأكثر تهديدا للحياة. هذا التسمم يحفز الافراج عن السيروتونين في الدماغ. وقد أظهرت التجارب على أنه يحفز أيضا إطلاق الكاتيكولامينات، وبدرجة أقل، الدوبامين وبالتالي حدوث انهيار عصبي او قلبي.


الموت من "ضربة الحرارة" ضربة الشمس

الوفيات الناجمة عن "ضربة الشمس" الخالصة في الأشخاص الشباب واللياقة البدنية غير شائعة. البيانات المحلية غير متوفرة، ولكن في الولايات المتحدة تعزى حوالي 200 حالة وفاة كل عام إلى هذا السبب.

عادة ما تنطوي الوفيات الناجمة عن ضربة الشمس على درجات حرارة عالية إلى جانب المواقف عالية الخطورة، مثل ترك الأطفال في السيارات والمشاركة في الألعاب الرياضية المكثفة أو التدريب العسكري. في الواقع، قد تنطوي العديد من هذه الحالات على أفراد أو منظمات يتبين أنهم يتحملون بعض المسؤولية القانونية عن النتيجة المميتة.

لا تزال الآلية الدقيقة للوفاة من الأمراض المرتبطة بالحرارة تخضع للدراسات والأبحاث وغي معروفة السبب الحقيقي لغاية الان، ومن المحتمل أن تكون عملية متعددة العوامل.


الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الموت في الجو الحار

تكمن المشكلة في حقيقة أن الأشخاص الأكثر عرضة لخطر الموت في الجو الحار هم الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة، وخلال الظروف البيئية المعتدلة، يكونون قادرين على إدارة الضغوط الفسيولوجية البسيطة المختلفة على أجسامهم لأن أنظمتهم العضوية، على الرغم من مرضها، لا تزال لديها القدرة الكافية للتعامل مع التغيرات من حولهم. لكن عندما تصبح هذه العوامل البيئية أكثر شدة، فإنها يمكن أن تتجاوز الاحتياطيات الفسيولوجية المحدودة التي تمتلكها أجهزة الأعضاء المريضة للتعامل مع عوامل مثل الحرارة الشديدة. هذا يؤدي إلى مجموعة متنوعة من حالات فشل الأعضاء التي تعاني من المرض المزمن.


تحديد سبب الوفاة

يتم تشريح الجثة عندما تتوقف وظائف أعضاء الجسم. لذلك لا يمكن لأخصائي الطب الشرعي تحديد فشل الأعضاء وبدلا من ذلك يجب أن يستنتج الحالة السابقة لفشل الأعضاء من التغييرات التي يمكنهم رؤيتها.

المشكلة هي أن التغيرات في فشل الأعضاء المرتبطة بالحرارة غالبا ما تكون بالضبط نفس تلك التي يسببها فشل الأعضاء المرتبط بالأمراض الطبيعية. يعد مرض السكري وأمراض القلب والأمراض المعدية أمثلة جيدة على أنواع الأمراض التي يمكن أن تضعف وظائف الأعضاء بدرجات متفاوتة وتزيد من خطر الوفاة في بيئة شديدة الحرارة.


الوقاية من ضربة الشمس

للوقاية من ضربة الشمس، ينصح باتباع النصائح التالية:

شرب الكثير من السوائل، خاصة الماء وتجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين أو الكحول أو السكر لأنها تزيد من الجفاف.

ارتداء ملابس خفيفة وفضفاضة وبألوان فاتحة تعكس أشعة الشمس ولا تمتصها.

استعمال المستحضرات الصيدلانية على الجلد التي تقي من مخاطر الشمس.

ارتداء قبعة ونظارة شمسية واستخدام مظلة أو ظل للحماية من التعرض المباشر لأشعة الشمس.

تجنب الخروج في أوقات ارتفاع الحرارة والجلوس تحت اشعة الشمس المباشرة، ويجب قضاء أكبر وقت ممكن في أماكن مكيفة أو مبردة، خاصة في أوقات الذروة من الظهيرة إلى المساء،

تجنب ممارسة الأنشطة البدنية الشاقة في الأجواء الحارة أو الرطبة، وإذا كان لابد من ذلك، فالتأكد من أخذ استراحات كافية وشرب المزيد من السوائل.

التأقلم للعيش في منطقة ذات طقس حار يحتاج عدة أسابيع ويجب اخذ هذا بعين الاعتبار,


العلاج الطارئ لضربة الشمس

إذا حدثت ضربة الشمس، فيجب طلب المساعدة الطبية على الفور، وإجراء الإسعافات الأولية حسب حالة المصاب، مثل:

إبعاد المصاب عن المكان الحار والشمس المباشرة، ونقله إلى مكان بارد ومظلل.

تبريد جسم المصاب بأي طريقة متاحة، مثل وضعه تحت دش بارد أو في حوض ماء بارد، أو رشه بخرطوم ري، أو دلكه بإسفنجة مبللة بماء بارد، أو صوِّب مروحة عليه مع رشه برذاذ ماء بارد.

ضع أكياس ثلج أو مناشف باردة مبللة على مناطق حساسة للحرارة في جسم المصاب، مثل العنق والإبطين والخُصَى.

إذا كان المصاب واعيًا، فأعطه الماء المثلج أو المشروبات التي تحتوي على محاليل الاملاح لإعادة التوازن لجسده. تجنب إعطائه المشروبات التي تحتوي على سكر أو كافيين أو كحول.

إذا فقد المصاب وعيه أو توقف عن التنفس، فابدأ الإنعاش القلبي الرئوي واستمر فيه حتى يصل الإسعاف.

الدكتور هاني جهشان مستشار الطب الشرعي

الخبير في الوقاية من العنف والاصابات

٧١ مشاهدة

Comments


bottom of page